المتابعون

الأربعاء، 18 يناير، 2012

كن قويا وأوفر صحة في ثمان خطوات 8 simple steps to a healthier, stronger you

كن قويا وأوفر صحة في ثمان خطوات

د/ أحمد حلمي صالح

حين تسمع عن القوة يتبادر إلي ذهنك لاعبو كمال الأجسام بعضلاتهم المفتولة وأجسامهم المنحوتة، ولكن في الواقع إن تدريبات القوة مثلها مثل تدريبات اللياقة البدنية العادية يمكن أن يمارسها أي شخص في أي سن حتي لو كان عمرك 85 عام ، انظر إلي نفسك وكيف تحقق التوازن العضلي لجسمك، ولا تنظر إلي الحجم والكتلة العضلية.

فتمرينات القوة أثبتت الدراسات العلمية فاعليتها في العلاج والوقاية من العديد من الأمراض الشائعة مثل أمراض القلب، والسكر، والالتهابات المفصلية، وهشاشة العظام، ولكن يتوقف ذلك علي مقدار الانتظام في استمرارك بأداء هذه التمرينات، وتوفير جزء من وقتك اليومي لهذه الممارسة الصحية الأكثر من فعالة، فمع تقدم العمر والمداومة علي هذا النظام  تصبح قويا علي الدوام وتتجنب الضعف الذي يصيب الأنسجة العضلية، وكثافة العظام، والقوة علي مضي الزمان وتقدم العمر.

ويمكنك إحداث هذا التغيير من خلال مهام بسيطة في حياتك اليومية كصعود السلم، أو حمل المشتريات من السوق والبقالة، فقط ركز علي المجموعات العضلية التي تستخدمها في حياتك اليومية، احرص علي مداومة المشي لزيارة الأقارب والأصدقاء، والسعي إلي الصلوات، والتمارين التالية تساعدك علي ذلك بإذن الله.

التمارين

          قبل بداية التمرين قم بإحماء بسيط عن طريق المشي السريع لمدة من خمسة إلي عشرة دقائق، قم بالزفير عند أداء تمرينات الدفع أو الرفع، وقم بالشهيق عند الانتهاء، احصل علي دقيقة إلي دقيقتين راحة بين المجموعات، احرص علي أداء مجموعتين إلي ثلاثة مجموعات لكل تمرين.  

1. الوقوف ورفع العقب ، لتقوية عضلات السمانة

قف باستقامة أمام الكرسي والقدمين علي الأرض ، ارفع الكعبين لتقف علي أصابعك لأعلي مسافة علي قدر الإمكان، ثم ارجع كما كنت، يجب أن تؤدي من 8 إلي 12 تكرار، استرح ثم أدي مجموعة أخري.  
standing calf raise
 
2. الوقوف من الكرسي لتمرين عضلات البطن والورك والأرداف والفخذ الأمامي.

Chair Stand
ضع الكرسي ملاصق للحائط ، ضع وسادة علي ظهر المقعد، اثني ركبتيك وقدميك علي الأرض باستقامة، قم بالميل للخلف لمحاولة الجلوس والذراعين متقاطعتين علي الصدر للمس الكتفين ، احتفظ باستقامة الظهر والكتفين، قم بالوقوف تدريجيا لتكون في وضع الجلوس علي الهواء ، قف ببطء، لا تستخدم اليدين إلا في الضرورة، قم بإجراء التمرين من 8 إلي 12 مرة، استرح ، ثم كرر المجموعة.

3. صعود الدرج، لتقوية عضلات الطرف السفلي.
امسك بالدرابزين في حالة الحاجة إلي إحداث توازن اصعد واهبط عشر درجات علي الأقل استرح حين تشعر بالتعب، كرر أربع مرات.


4. مد الورك، لتدريب عضلات الورك وخلف الفخذ وأسفل الظهر.
Hip Extension

قم بلف ثقل علي كاحلك، قف بعيدا عن كرسي قوي لمسافة خطوة، اسند يديك علي ظهر الكرسي، احني جذعك بزاوية 45 ˚، قم بتحريك الرجل باستقامة للخلف ببطء ولأعلي ما يمكن بدون أن تثني ركبتك، ثم أرجعها مرة أخري ببطء، أدي التمرين من 8 إلي 12 مرة ، استرح ثم كرر. 

5. جسر الجلوس، لتدريب عضلات الذراعين والظهر وخلف الفخذ والأرداف.

Seated Bridge
اجلس باستقامة علي مقعد وضع يديك علي مسنديه، قم ببطء مع الاحتفاظ باستقامة الظهر، لا تمل أو تنحني للامام، اجلس مرة أخري ببطء، احرص علي مشاركة كل العضلات في التمرين ، ولا تستخدم الذراعين فقط ، فهما لحفظ التوازن ، وليس لتحمل كل التمرين، كرر من 8 إلي 12 مرة ، استرح ثم كرر.  
6. العضلة ذات الرأسين العضدية

Biceps Curl
اجلس علي كرسي، امسك وزن بيدك والكف بجوار الجسم ، اثني المرفق ببطء لرفع الوزن في مستوي الكتف، مع استدارة الكف أثناء الرفع لمواجهة الكتف، توقف ثم ارجع للبداية كما كنت بحيث يكون الكف مواجه للفخذ، كرر من 8 إلي 12 مرة ، استرح ثم كرر.

7. العضلة ذات الثلاثة رؤوس العضدية. لتدريب الكتفين والصدر وأعلي الذراع.
Triceps Dip
قم بإسناد المقعد إلي الحائط اجلس وضع يديك علي مسنديه مع ثني المرفقين بحيث يكونا في موازاة الجذع الذي يميل قيلاً للأمام مع استقامة الظهر والكتفين، تحرك ببطء حتي مد الذراع بالكامل، ثم عد ببطء، كرر من 8 إلي 12 مرة ، استرح ثم كرر.

8. البطن
Curl Up
ارقد علي ظهرك، ضع يديك أسفل الظهر كما في الشكل، اثني ركبتيك لتدعيم العمود الفقري، قم برفع الرأس والكتفين ببطء عدة سنتيمترات بعيدا عن الأرض، ثم ارجع ببطء كما كنت، كرر من 8 إلي 12 مرة ، استرح ثم كرر. 

* إذا كنت مصابا بهشاشة العظام راجع الطبيب أولا قبل البدء في هذه التمرينات فقد يوصيك بتجنبها. 

المصدر: http://www.health.harvard.edu/ 

الثلاثاء، 17 يناير، 2012

برنامج تمرينات تأهيلية وتأثيره في متلازمة النفق الرسغي بدون جراحة The Rehabilitation Program of Exercises and its effect on Carpal Tunnel Syndrome without Surgery


برنامج تمرينات تأهيلية وتأثيره في متلازمة النفق الرسغي بدون جراحة
The Rehabilitation Program of Exercises and its effect on Carpal Tunnel Syndrome without Surgery

أحمد حلمي صالح 2009
إشراف: مجدي محمود وكوك
أطروحه (ماجيستير) - جامعة طنطا. كلية التربية الرياضية. قسم علوم الصحة الرياضية.2009

يهدف البحث إلي بناء برنامج (تمرينات تأهيلية ـ تدليك بكؤوس الهواء) مقترح للعضلات العاملة علي الذراع المصاب بمتلازمة النفق الرسغي (CTS)  بدون جراحة ومعرفة تأثيره في :
  1. نسبة التوصيل للألياف العصبية للعصب الأوسط .
  2. المدى الحركي لمفصل رسغ اليد ( ثني ـ مد ـ تقريب ـ تبعيد ) .
  3. قوة القبضة .
  4. درجة الإحساس بالألم .

استخدم الباحث المنهج التجريبي وذلك باستخدام التصميم التجريبي (القبلي –– البعدى) لمجموعة واحدة بعينة = ن 10

وقد توصل الباحث الى عدة استنتاجات أهمها أنه:
وجود فروق ذات دلالة إحصائية لصالح البرنامج التأهيلي في القياس البعدي بوجود تحسن في المتغيرات قيد البحث تمثلت في :
  1. وجود تحسن في درجة التوصيل للعصب الأوسط باليد.
  2. وجود تحسن في قوة القبضة  .
  3. وجود تحسن في للمدى الحركى لرسغ اليد .
  4. وجود تحسن في درجة الإحساس بالألم ( تحسن درجة الألم) باليد .
البرنامج التأهيلي له تأثير إيجابي وفعال وسريع فى عودة الوظائف الطبيعية لليد متمثلة فى زيادة القوة العضلية والمدى الحركى لمفصل الرسغ . 

فى ضوء أهداف البحث وفروضه وفى حدود توظيف العينة والمعالجات الإحصائية المستخدمة ومن خلال نتائج التجربة ومناقشتها يمكن للباحث أن يوصى بالآتى :
1.      الاسترشاد بالبرنامج التأهيلى المقترح قيد الدراسة عند تأهيل المصابين (بمتلازمة النفق الرسغي ).
2.      الاهتمام بتنفيذ البرنامج باستمرار، و ذلك للمحافظة على القوة العضلية للعضلات العاملة على اليد،  والمدى الحركى، وتحسن درجة الألم . 
3.      إجراء مزيد من البحوث فى مجال التأهيل الرياضى والإصابات وخاصة في مجال اعتلال الأعصاب واختناقاتها.
4.      زيادة الاهتمام بالوقاية من الإصابات بالمنطقة الرسغية .
5.      الاستمرار في أداء البرنامج التأهيلي حتي بعد انتهاء البرنامج .

الاثنين، 16 يناير، 2012

برنامج تأهيلي لتخفيف آلام عرق النسا باستخدام التدليك بكاسات الهواء على نقاط الطاقة


برنامج تأهيلي لتخفيف آلام عرق النسا باستخدام التدليك بكاسات الهواء على نقاط الطاقة

صفوت أحمد موسى محمد.
إشراف مجدى محمود وكوك.

أطروحه(ماجيستير) - جامعة طنطا. كلية التربية الرياضية. قسم علوم الصحة الرياضية.2009

يهدف البحث الى التعرف على تأثير برنامج تأهيلي مقترح لتخفيف ألم عرق النسا باستخدام التدليك بكاسات الهواء على نقاط الطاقة من حيث :
ý    تحديد تأثير البرنامج على معدلات الالم بالمنطقة القطنية والرجلين
ý    وتحديد تأثير البرنامج على مرونة العمود الفقرى فى الاتجاهات المختلفة ومرونة العمود الفقرى
ý    وتحديد تأثير البرنامج على قوة عضلات الظهر والبطن والرجلين.

واستخدم الباحث المنهج التجريبي باستخدام التصميم التجريبي على مجموعتين تجريبية وضابطة لملاءمته لطبيعة البحث.

وقد توصل الباحث الى عدة استنتاجات أهمها أنه :

توجد فروق دالة احصائياً بين المجموعة التجريبية والضابطة فى انخفاض درجة الالم لصالح المجموعة التجريبية
توجد فروق دالة احصائياً بين المجموعة التجريبية والضابطة فى تحسن قياسات المدى الحركى للعمود الفقرى ومرونة المنطقة القطنية لصالح المجموعة التجريبية.

وفى ضوء أهداف البحث يوصى الباحث بالاسترشاد بالبرنامج التأهيلى المقترح قيد الدراسة عند تأهيل المصابين بآلام عرق النسا وضرورة الاستدلال بدرجة الالم فى جميع مراحل القياسات خلال تطبيق البرنامج المقترح والاستمرار فى آداء تمرينات المرحلة الثالثة من البرنامج التأهيلى المقترح بانتظام بعد الانتهاء من البرنامج التأهيلى للوقاية من ظهور الالم مرة أخرى والاعتماد على المجهود البدنى فى الانشطة اليومية قدر المستطاع لتجنب ضعف العضلات وارتخائها خاصة عضلات البطن والظهر والاهتمام بممارسة برامج تمرينات بصورة منتظمة بعد سن 30 سنة للوقاية من آلام أسفل الظهر ومنها ألم عرق النسا والاهتمام بالتوعية بالعادات القوامية الخاطئة وأسباب آلام أسفل الظهر وطرق الوقاية منها وعلاجها والتأكيد على أهمية النشاط الحركى وعدم اللجوء الى العلاج الجراحى الا للضرورة القصوى واجراء مزيد من الدراسات فى مجال العلاج بكاسات الهواء عامة وفى مجال التأهيل الرياضى بكاسات الهواء (الحجامة)خاصة.

تأثير التدليك العلاجي والحجامة على آلام أسفل الظهر للرياضيين The effect of the Therapeutic massage and the Cupping on the Pains that hit the lower part of the back for Athietes.


تأثير التدليك العلاجي والحجامة على آلام أسفل الظهر للرياضيين
The effect of the Therapeutic massage and the Cupping on the Pains that hit the lower part of the back for Athietes.
أحمد عبد الرحمن محمد علي الشريف.

إشراف
محمد قدري عبد الله بكري، علي أحمد رمضان.

اطروحة (ماجستير) - جامعة حلوان. كلية التربية الرياضية بنين. قسم علوم الصحة الرياضية. شعبة الإصابات الرياضية والتأهيل البدني، 2010 .

أهداف البحث :

يهدف هذا البحث للتعرف على :

1. مدى تأثير استخدام كلاً من (التدليك، الحجامة، التدليك والحجامة معاً) في سرعة تخفيف آلام أسفل الظهر لدى الرياضيين.
2. مدى تأثير استخدام كلاً من (التدليك، الحجامة، التدليك والحجامة معاً) على مدى استعادة مرونة الجذع.
3. مدى تأثير استخدام كلاً من (التدليك، الحجامة، التدليك والحجامة معاً) على الضغط والنبض لدى أفراد العينة.
: http://sportscupping.blogspot.com/
منهج البحث :

استخدم الباحث المنهج التجريببي.

عينة البحث :
: http://sportscupping.blogspot.com/
تكونت عينة البحث من 12 مصاب من الذين يعانون من آلام أسفل الظهر نتيجة لممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة والتي تتراوح مرحلتهم العمرية من 20 : 30 سنة.

نتائج البحث : http://sportscupping.blogspot.com/

.
يتضح أنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعات الثلاثة (الوزن، والطول، العمر التدريبي) قبل وبعد تطبيق البرنامج.
1.  أدى البرنامج إلى تحسن في (إنخفاض مستوى الألم) وظهر ذلك من خلال زيادة معدلات التحسن لمعدلات تغيير القياسات التتبعية والقياسات البعدية عن القياسات القبلية ونسبة التغير بينهم للمجموعات الثلاثة وبصورة أفضل لدى مجموعة التدليك والحجامة بنسبة 87.5% ويليها مجموعة الحجامة بنسبة 84.62% ثم يليها مجموعة التدليك بنسبة 73.68%.
2.  أدى البرنامج إلى إستعادة (مرونة الجذع) والمدى الحركي للجذع وللمنطقة القطنية التتبعية والقياسات البعدية عن القياسات القبلية ونسبة التغير بينهم للمجموعات الثلاثة وبصورة أفضل لدى مجموعة الحجامة بنسبة 25% ويليها مجموعة التدليك والحجامة بنسبة 24.4 % ثم يليها مجموعة التدليك بنسبة 22.73% .
3.  أدى البرنامج إلى تحسن في مستوى (النبض) وظهر ذلك من خلال زيادة معدلات التحسن لمعدلات تغيير القياسات التتبعية والقياسات البعدية عن القياسات القبلية ونسبة التغير بينهم للمجموعات الثلاثة وبصورة أفضل لدى مجموعة الحجامة بنسبة 24.44% ويليها مجموعة التدليك بنسبة 22.35% ويليها مجموعة التدليك والحجامة بنسبة 21.11%.


الاثنين، 9 يناير، 2012

هدي نبوي وطب عالمي الحجامة

هدي نبوي وطب عالمي الحجامة

محمد بلهنوت

ظهر في الآونة الأخيرة الحديث عن الحجامة ورجوع الكثير من المرضى وغيرهم من اجل العلاج والوقاية إلى الحجامة والنتائج التي بينت أن الحجامة طب قائم بذاته واستطباب عالمي عالج به الإنسان نفسه منذ عصور إلى أن جاء سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وامرنا وحضنا على فعلها والعلاج بها ولكن هناك من يهاجم كل ما هو في السنة النبوية  متعلق بالطب أ والعلاج من الأمراض .. ومنها الحجامة ..وحسبنا الله ونعم الوكيل. نعم نحن هنا بصدد توضيح علم الحجامة  الذي يمارسه أخصائيون في طب الحجامة والدارسون لها تحت إشراف طبي.

وهنا أدلة من السنة النبوية علي صحة الحجامة وعدم ضررها بالجسم إذا تمت على يد متخصصين في الميدان  من أطباء بداية وغيرهم من أخصائي العلاج الطبيعي المعالجون المختصون في الطب التكميلي البديل قال صلى الله عليه وسلم: (نعم العبد الحجامة يذهب الدم ويجفف الصلب ويجلو عن البصر) رواه الترمذي.

وقد روي أيضا (أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وأعطى الحجام أجره) البخاري ومسلم

لقد أثبت العلم الحديث أن الحجامة قد تكون شفاء لكثير من الأمراض التي استعصت على الطب الحديث كأمراض الشقيقة والروماتيزم وأمراض الدم و أمراض الكبد فيروس ب وس   نتحدث في هذه المقالة عن الحجامة وفوائدها، حيث وردت في دواوين السنة أحاديث كثيرة عن الحجامة، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر ما يلي                                    :

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا كان في شيء من أدويتكم خير ففي شرطة محجم أو شربة عسل أو كية نار، غير أني لا أحب أن أكتوي بالنار)أخرجه أبو  داود وقال النبي صلى الله عليه وسلم " إن أمثل ما تداويتم به الحجامة والقسط البحري)  أخرجه البخاري. (القسط البحري :العود الهندي)     وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خير الدواء الحجامة)

عن أنس بن مالك، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من أراد الحجامة فليتحر سبعة عشر، أو تسعة عشر، أو إحدى وعشرين ولا يتبيغ بأحدكم الدم فيقتله)هذه الأوقات مستحبة لمن أراد الحجامة الوقائية لا العلاجية التي تخضع لحصص معينة  وفي ايام محددة وكذالك قوله عليه الصلاة والسلام فليتحر= فليتخير، يتبيغ= أي غلبة الدم على الإنسان وتردده في مجراه فيؤدي إلى قتله ما نسميه اليوم ارتفاع الضغط والذي تكلم عنه رسول الله وهو سيد سادات الأطباء .و رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم في رأسه من شقيقة كانت به.

 لمحة تاريخية عن طب الحجامة:

الحجامة علاج عرفته كثير من الشعوب القديمة كالصينيين والبابليين واليونان والفراعنة إذ أن أقدم الوثائق عن الحجامة وجدت منذ 1500 ق.م عند قدامى المصريين تمثلت في نقوش تظهر أدوات طبية استخدموها لهذه العملية يرى أبقراط  أن الفراعنة قسموا الطب العلاجي إلى نوعين: طب الصوم وطب الإخراج ويعنون به الحجامة عن طريق شرطات يحدثونها في الجلد . وإن ما كتبه أبقراط  حوالي 400 ق.م  هو أقدم النصوص المكتوبة حيث كان وأتباعه يطبقون الحجامة لمعالجة المصابين بالتهاب اللوزيتن وعسرة الطمث، وكان يشترط في المحاجم أن تكون صغيرة القطر، مخروطية الشكل وخفيفة الوزن وخاصة عندما يكون المرض المعالج متركزاً في الأعماق.

وتؤكد بروس بينتلي(3) أن أبقراط عرف الحجامة بشكليها الجافة والرطبة . وأن الحجامة بقيت معروفة في الممارسة الطبية في كل أنحاء أوربا وطبقها العالم اليوناني غالن (150ق.م) وبراسيلوس(1500م) وأمبروس بار(1590م).

لقد تطورت الحجامة عبر الزمن واستخدمها بعض الأقوام لسحب السموم من لسعات الحيات وغيرها من الإصابات الجلدية باستخدامهم لقرون الحيوانات المجوفة بعد تفريغها من الهواء بمصه عن طريق الفم ثم تطورت باستخدام كؤوس من خشب الخيزران ثم  صنعت من الزجاج.

ومع تطور الكؤوس تطورت أيضاً التطبيقات السريرية للحجامة وكذا مع تنوع الثقافات التي هيات الحجامة لتكون آلية ممتازة لحفظ الصحة. ويبدو أن الصينيين هم الذين وسعوا الانتفاع بالحجامة. وترى أنيتا شانون أن أول تقرير طبي علمي كتب عام 28 م فيه مقولة صينية مفادها أن المعالجة بوخز الإبر مع الحجامة تشفيان أكثر من نصف أمراض البشر، وتوضح معطيات الطب الصيني أن الحجامة تبدد الركودة الدموية، والتي بسببها تنتشر أمراض  وسببها عدم وصول الدم الكافي للجهاز المريض اقصد الدم النقي بكل مكوناته.

جي هونغ ( عام 340م )أول من وصف في كتابه " وصفات الطوارئ " الحجامة وقررها كعلاج إسعافي واستعمل لها القرون الحيوانية .

وفي كتاب Tang Dynasty وصفت الحجامة لمعالجة السل الرئوي والأمراض المشابهة. بعد ذلك تحدث Zhao   Xuemin  عن أهمية الحجامة باستعمال محاجم مسخنة بحرق قطعة من الصوف فيها تصنع من الخشب أو الخزف ويصفها  لمعالجة الصداع الناجم عن البرد، والدوار، والآلام البطنية وأوجاع المفاصل.                            .

وهناك نصوص من طب الفراعنة تؤكد استعمالهم للحجامة في معالجة حالات مرضية متعددة كالحمى والآلام والدوار واضطراب الطمث وضعف الشهية من أجل تعجيل شفائهم. ومن عند المصريين انطلقت الحجامة إلى اليونانيين ومنهم انتقلت إلى الشعوب الأوربية وحتى إلى الأمريكيين.              .

كما أثبتت المصادر التاريخية معرفة العرب في جاهليتهم للحجامة  وقد أقر النبي صلى الله عليه وسلم قومه على الانتفاع بهذه الطريقة العلاجية، بل واستخدمها النبي صلى الله عليه وسلم للوقاية من العديد من الأمراض كتبيغ الدم .

ومنذ مطلع القرن التاسع عشر ظهرت أوراق بحث تفيد تطبيق الأطباء الأوربيين والأمريكيين للحجامة في الممارسة العملية. كما أثمرت جهود التعاون بين الأطباء السوفيت والصينين عن نتائج طيبة في التطبيقات السريرية للحجامة وأصبحت من المعالجات الأساسية هناك حيث تجدها مطبقة في معظم مشافي الصين. كما أن حجامة الثديين أصبحت تمارس لمعالجة الأثداء الملتهبة وفي اضطرابات الرضاعة حيث طبقت ممصات الثدي العائلية.                                       .

وفي أواخر القرن العشرين دخلت تطورات مهمة على تقنية الحجامة إذ ظهرت نوعيات من الكؤوس مجهزة بمضخات يدوية عوضاً عن استعمال النار في تفريغ الهواء.                                .
وفي تحقيقه لكتاب " الطب من الكتاب والسنة  " كتب د. عبد المعطي قلعجي مؤكداً أنه حتى عام 1960 لم تكن تصدر مجلة طبية أو كتاب في علم وظائف الأعضاء أو العلاج إلا وللحجامة فيه ذكر وفوائد وآلات. و ذكر أن بعض الشركات المختصة بإنتاج الأجهزة الطبية أنتجت حقيبة خاصة لأدوات الحجامة. وفي عام 1973 وقع بيدي كتاب عن علاج الروماتيزم والتهاب المفاصل لمؤلفه د.فورستر لنغ فوجدته يشير إلى الحجامة كمخفف للآلام الرثوية الشديدة.انتهى كلام الدكتور عبد المعطي.

و في عام 1975 ذكرها الأستاذ زكي سويدان في آخر طبعة من كتابه "التمريض و الإسعاف" القاهرة, حيث ذكر مواضع الحجامة و أنها وسيلة ناجحة لعلاج حالات هبوط القلب المترافق مع ارتشاح في الرئتين و ببعض أمراض القلب و آلام المفاصل.

و في عام 1978 ذكر الحجامة د.عبد العظيم رفعت أستاذ الجراحة في جامعة القاهرة تكلم في كتابه عن الحجامة كطريقة لمعالجة عسر التبول الناتجة عن التهاب الكليتين و تطبق الحجامة هنا على الخاصرة.                      .

يدل هذا على أن الطب إن أغفل الحجامة في مطلع القرن العشرين إلا أنه عاد و اعتمدها كعلاج من العلاجات النافعة يتعاضد معها للوصول إلى الشفاء و من ناحية أخرى ترى بعض الأبحاث أن الحجامة تنفرد في معالجات تنفع فيها و تخفف الآلام و ليس لها أي مضاعفات جانبية.

يقول د.أيمن الحسيني: في مقدمة كتابه عن الحجامة و الذي صدر عام 2003، الحجامة وسيلة علاجية قديمة جدا عادت للظهور و الانتشار من جديد و أصبح تعليمها و القيام بها يستهوي كثيرا من الأطباء بعدما أثبتت دراسات علمية في دول مختلفة من العالم فعالية هذه الوسيلة العلاجية القديمة في مداواة و تخفيف كثير من متاعبنا الصحية. والآن ولله الحمد من خلال تجربتنا الطويلة وما شهدناه بأعيننا أن هناك كثير من الحالات المرضية بتوفيق من الله الشافي شفيت بالحجامة بعد معاناة أصحابها مدة طويلة جدا. وكذالك أريد أن أشير إلى أن علم الحجامة أصبح يدرس في جامعات طبية غربية وتصدر بحوث عربية وغربية منها منال بها أصحابها رسالة المجيستير في هذا الطب النوراني النبوي الرباني .ونحن ولله الحمد ننظم دورات تكوينية للأطباء والمعالجين الطبيعيين أهدافها إعطاء الأسس العلمية للعلاج بالحجامة  نسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن احييو سنة رسول الله في هذا الزمن  أمين.
المصدر:

الأحد، 8 يناير، 2012

صحتك في صلاتك Pray & Health

صحتك في صلاتك  Pray & Health 


Acugraph Cupping Therapy

Acugraph Cupping Therapy

http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcShJ9rl7UUUeI76Hz8HVzNO9GzCwrJHOdsfRdqPFsNtbZHM6VdoR83VD3A
By : Dr. Abdel Nasser Ibrahim Towhid, PhD
Nasser_towhid2000@yahoo.com


By Acugraph Cupping Therapy we can diagnose the case and know every thing about all body meridians ( LU, PC ,HT ,SI ,LI ,TE ,SP ,LV,KI,BL,GB&ST ) and correct the defect by Cupping Therapy much more faster than needle acupuncture 26th times faster and better ,So ,we can protect these organs from the future threats or diseases as it is approved that bioenergy disturbance occurs either by the increase or decrease or the splitting of organ bioenergy or Meridian many years before the organ pathologicaly affected and could be discovered by usual Chemical or radiation tests i.e. an an example for this liver enzymes are proteins secreted or released into blood stream after the destruction of hepatic or liver cells .. So many years before this destruction of hepatic cells and releasing of liver enzymes to blood stream to be detected chemically ,The Liver Meridian was reading either ( High or Low or Split ) for many years and the patients feel ill but could not discover their health problems by usual tests ,SO when we use Acugraph combined with Cupping Therapy instead needle Acupuncture we can do ( Protection of the organ from future illness may affect it and treating the symptoms resulted from energy imbalance by a pure rapid and safe method of treatment Many details could be published in time in shaa Allah This branch or Scientific Type of Cupping Therapy is My (Acugraph Cupping Therapy ) .

This is the type of Cupping therapy that I use in my practical work this can treat and follow up many diseases ( practically all diseases treated with acupuncture could be effectively treated by this method , here We use all other kinds of cupping Therapy especially Dry and Wet Cupping and we use these two types combined together as Dry cupping as a 1st step takes about 5 to 10 minutes then Wet or ( blood letting cupping ) as a 2nd step . and all points should be done at the same set ( one set every one or two monthes ) until the test gives me the result that all symptoms disappear and the P.I.E reading is over 80 % and test shows that every organ meridian gives a normal reading at least at one of three or six visits to be sure that this organ also is physiologically well and pathologically free of any disease .

Hundreds of cases had been done with a great success and we can also combine the food or herbal supplements according the case .