المتابعون

الخميس، 31 مايو، 2012

أحمد حلمي صالح Ahmed Helmy Saleh


Dr. Ahmed Helmy Saleh

Injury & Rehabilitation Specialist
Master Dgree In Sports Health
Phd Injuries And Rehabilitation Researcher
Expert And Founder Of The Science Of Sports Cupping
Author Of The Whole In The Science Of Cupping Therapy
First Site And Blog In The World In Sports Cupping


00201287727167


الثلاثاء، 29 مايو، 2012

Traditional Egyptian Medicine Cupping Therapy




Traditional Egyptian Medicine ''Cupping Therapy''

Therapy                          

By Dr. Ahmed Helmy Saleh, PhD.

Kom Ombo Temple - Medicine reliefs

Kom Ombo Temple - Medicine reliefs by Kuznetsov_Sergey


The Egyptians were one of the first civilizations to systematically document the practice medicine.

The ancient Egyptians were the first to use cupping therapy systematically. 

The famous Veterinary papyrus (Egypt 2200 B.C.) &  Ebers Papyrus, thought to be the oldest medical textbook, written in approximately 1550 BC, in Egypt, describes bleeding by cupping in order to remove the foreign matter from the body’.

Among the Egyptians and the various nations inhabiting that country, cupping appears to have been considered as a remedy for almost every type of disease, as well as an important means of preserving health. 

The cup was known as the symbol of medicine which proves that this therapy was well used.

Among the Egyptians, who introduced bloodletting to Greece, cupping was the usual remedy for almost even disorder, and they no doubt had received it from the more ancient nations of the East, from whom they had derived their other knowledge. 


‘From the Egyptians this ancient art was transferred to the Greeks by Cecrops, who emigrated with his companions from Egypt established a colony in Greece, and built the city of Athens in the ‘-ear of the World 2448; although the prac ce is discovered to have existed among the civilized ancients of other Countries, and even in the tribes of some uncultivated savages, yet the origin of it is hid in obscurity, and no records or tradition remain, by which its primary traces may be discovered. It is found that the natives of America, the Hottentots, the Hindoos, the inhabitants of the South Sea Islands, and of New Holland; the Japanese, and the Chinese have long practiced the operation of Cupping.’ ‘It appears from another part of the works of Hippocrates, that very large cups were employed by the more ancient Grecian Physicians for the reduction of dislocation of the vertebrae from a supposition that the bones, when protruded inwardly, might be restored to their proper position by the suction of the Cups.’ ‘From Hippocrates, who died at the age of 101, at Larissa, in Thessaly, 361 years before Christ, the art passed through the hands of succeeding Physicians who Valued or Neglected it!’

Assessing the sounds of the human body was reported in the ancient medical literature. Amongst the earliest known medical manuscripts are the medical papyruses of ancient Egypt dating to the seventeenth century B.C. The Egyptians were one of the first civilizations to systematically document the practice medicine. The first recognized physician was the Egyptian priest Imhotep, who many consider to be the true father of medicine.

The Edwin Smith Papyrus (seventeenth century B.C.) and the Georg Ebers Papyrus (sixteenth century B.C.) are an instructional system of the diagnosis and practice of medicine, which referred to audible signs of disease within the body. A millennium later, Soranus of Ephesus identified uterine disease by sound produced when the hand pressed on the abdomen. Egyptian methods of diagnosis used information obtained by examination of the patient. These papyruses contain astute diagnostic observations. For example, hernias were noted "When you judge a swelling on the surface of the belly...what comes out...caused by coughing." The papyruses also included both medical and mechanical means of treatment. Indeed, the Wall of Twin Temple of Kom Ombo on Nile, which was the center for medical care in ancient Egypt, has a hieroglyphic relief depicting various medical and surgical instruments:



Shown above is the image of the incised relief of the Wall of Temple of Kom Ombo. Many instruments are labeled according to medical use, but some do not have a clear purpose. Could the tube in the lower left corner of the relief between the cupping vessels and shears have been a hearing device used as a stethoscope? (Nunn, J. 1996. Ancient Egyptian Medicine. Norman: University of Oklahoma Press. Page 165)

Glass cups were introduced Soon after the invention on of glass itself (around 2500 BC, by the Egyptians). The drawings on the entrance of one of the tombs in Luxor, Egypt clearly show a cupping set, most probably made of glass, among other medical instruments


Reference :

Eric rackow. A brief history of physical diagnosis, http://www.antiquemed.com/invention.html

Ilky Zihni Chiralli : Traditional Chinese Medicine Cupping Therapy , churrchill livingstone , Edinburgh , 1999 .

Johann Abele Schwaebish Gmuend, Translation by Um Yasin Ahmad Hefny.Das Schroepfen: Eine bewaehrte alternative Methode, nuebearbeitete Auflage Oktober 1998.

http://www.virtualtourist.com/travel/Africa/Egypt/Muhafazat_Aswan/Kawm_Umbu-2005462/Things_To_Do-Kawm_Umbu-TG-C-2.html#ixzz1wHgUMbzC


الاثنين، 21 مايو، 2012

موقع الحجامة الرياضية

موقع الحجامة الرياضية

http://www.sportscupping.net

الكتب والأبحاث 

http://www.sportscupping.net/index.php?option=com_content&view=category&layout=blog&id=1&Itemid=5

الدعم 

http://www.sportscupping.net/index.php?option=com_content&view=category&layout=blog&id=12&Itemid=7

الثلاثاء، 15 مايو، 2012

Britney Spears,David Beckham and Cupping therapy


here’s one more fun bit out of the latest STAR magazine about britney spears and the circular markings on her back which probably came from a bit of ‘cupping therapy’ (read below for more on ‘cupping’) well hopefully it will her get prepared for her long awaited comeback – there’s rumors going around now she’ll be playing a few shows at the house of blues very soon…i wonder if she’s still got it in her?!? popbytes over & out for now…xxoo!
like gwyneth paltrow,david beckam britney spears,appears to be a fan of “cupping therapy.” the rehabbed singer was spotted in l.a. on april 18 with circular bruises on her back. dr. mark moshchinsky, a nyc-based acupuncturist, tells star, “it definitely looks like cupping, and it’s around the area that usually involves easing respiratory problems or muscle tension. cupping is used to ease muscle tension and release toxins.”

الخميس، 3 مايو، 2012

منهاج النبي صلي الله عليه وسلم في الحجامة prophetic way in cupping therapy


منهاج النبي صلي الله عليه وسلم في الحجامة
 prophetic way in cupping therapy
د/ أحمد حلمي صالح.      د/ عماد أحمد فتحي.

حين نتحدث عن منهجية شئ من الأشياء فإننا يلزمنا معرفة ماهية الشئ وما هو هدفه ؟ وما أفضل السبل لتحقيق النفع من هذا الشئ ، وفي هذا الصدد لا يسعنا إلا أن نحمد الله علي أن رزقنا رسوله الخاتم محمد بن عبدالله صلي الله عليه وسلم الذي آتاه الله جوامع الكلم، يقول صلي الله عليه وسلم : فضلت على الأنبياء بست : أعطيت جوامع الكلم . ونصرت بالرعب . وأحلت لي الغنائم . وجعلت لي الأرض طهورا ومسجدا . وأرسلت إلى الخلق كافة . وختم بي النبيون .
(الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 523 خلاصة حكم المحدث: صحيح )

فما أروع القول والفعل من الرسول الخاتم صلي الله عليه وسلم، إن تعريف النبي صلي الله عليه وسلم في الحجامة تعريف يقوم علي تعريف الإنسان بغاية الشئ وهدفه حتي يصل بالمستمع إلي غاية الحديث دون طول حديث وضياع للوقت ونري ذلك في قول النبي صلي الله عليه وسلم وفعله حين سأله الأعرابي عن ما يفعله فأجاب جوابا قاطعا هو: الحجم ، وحين سأله عن ماهية الحجم لم يدخل في تفاصيل الصناعة لهذه المهنة ولكنه أجابه بالهدف الذي يريد ان يعرفه ليزيد في معرفته فأجابه بأنه: خير ما تداوى به الناس.

 فعن سمرة بن جندب قال: إني لجالس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ دعا حجاما فألزمه قرونا ثم دعا بشفرة فجعل يشرطه بها وأتى بإناء فجعل يهريق دمه فيه فدخل أعرابي فقال يا رسول الله علام تعطي هذا يقطع ظهرك ما هذا يا رسول الله؟  قال هذا الحجم، قال وما الحجم يا رسول الله قال خير ما تداوى به الناس (الراوي: سمرة بن جندب المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند ابن عباس - الصفحة أو الرقم: 1/499 خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح ).

حجم أبو طيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطاه صاعا من تمر وكلم مواليه أن يخففوا عنه من ضريبته فدخل عليه عيينة أو الأقرع فقال ما هذا الذي يبطك قال وهو يمصه بقرن ويبطه بشفرة فقال هذا الحجم وهو خير ما يتداوى به (الراوي: أنس بن مالك المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند ابن عباس - الصفحة أو الرقم: 1/496 خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح )

          وحين نري المجال الزمني لتطبيق الحجامة لدي النبي صلي الله عليه وسلم فإن مجال الوقت كما فهمه الصحابة والتابعون من الأئمة أنه بحسب حضور المرض وليس مقيداً بزمان معين ، ونري ذلك في القاعدة التي تقول أن درء المفاسد مقدم علي جلب المنافع، وليس هناك منفعه أكبر من درء مرض وألم يعيش به الإنسان، كما ان سلامة الأبدان مقدمة و هي من مقاصد الشريعة السمحاء ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم ، واحتجم وهو صائم . (الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم(1938 .

إن كل الأحاديث الفعلية في الحجامة لم يرد فيها تحديد يوم معين للحجامة بخلاف أحاديث توقيت الحجامة والتي فيها كثير نظر وتحقيق. فقد احتجم النبي صلى الله عليه وسلم في رأسه وهو محرم ، من وجع كان به ، بماء يقال له لحي جمل. الراوي: عبدالله بن عباس المحدث )البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5700 خلاصة حكم المحدث: (صحيح))

كما تجدر الإشارة إلي أن الاوقات التي وردت بكثرة في احاديث أشار إليها النبي صلى الله عليه و سلم في حال صحتها وهى أيام 15، 17 ، 19، 21 كأفضل الأوقات مناسبة لعمل الحجامة و هذا للمريض و السليم على السواء، ويرجع ذلك علميا لارتباطه بالفلك و تأثر المياه و سوائل الجسم و منها الدم بتغير الجاذبية في هذه الأيام، اما بالنسبة للسليم فلو أراد التحري فهذه الأيام أيضا أفضل، و للمريض فلم يرد في حقه التحري بل المسارعة و عدم الانتظار لأن حاجة دمه و جسمه تجعل التعجل في الحجامة أنفع له، لذا فما ورد من توقيت للحجامة انما هو للاستحباب وليس الفرض والإيجاب ولا يجب علي عاقل ان يشق علي نفسه ويخالف السنة الفعلية في إجراء الحجامة عند حضور العلة بدعوى التمسك بعملها في أيام معلومة.

          وأما المجال العملي فإن الناظر إلي هدي النبي صلي الله عليه وسلم في عمل الحجامة ينقسم إلي نصح عام دون تحديد بحيث يكون أهل الذكر هم أدرى، حيث أنه صلي الله عليه وسلم ما كان إنسان يأتيه فيشكو إليه وجعا في رأسه إلا قال احتجم .(الراوي: سلمى المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند ابن عباس - الصفحة أو الرقم: 1/509خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح )
         
          كذلك فإن احتجام النبي صلي الله عليه وسلم من الأمراض والعلل كان محصوراً في نقاط علاجية محددة خاصة بالحالة المرضية وليس بكثرة نقاط أو غيرها ، فكانت حجامته علي قدر الضرورة، مثل احتجامه صلي الله عليه وسلم من وثء كان به، حتي إننا نلاحظ أن أكثر عدد مواضع احتجم فيه رسول الله صلي الله عليه وسلم هو ثلاثة مواضع كما في الحديث حيث أنه  : احتجم رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأخدعين وبين الكتفين ا(لراوي: عبدالله بن عباس المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند ابن عباس - الصفحة أو الرقم: 1/523 خلاصة حكم المحدث: صحيح) . فهذا هو منهاج النبي صلي الله عليه وسلم عمليا والذي لاحظناه من تتبع اثار الحجامة في احاديث النبي صلي الله عليه وسلم. ونعرض لهذا المنهج تفصيلا بإذن الله موضحين ثلاثيات العلاج للعديد من الأمراض بإذن الله.

لم يكتف رسول الله صلي الله عليه وسلم بكل هذا، بل سبق رسول الله صلي الله عليه وسلم الأمم جميعها إلي قواعد صحة البيئة والمجتمع في تطبيق الوقاية الصحية و التخلص من النفايات الطبية،  لما يمكن أن يتسبب في أي ضرر بأي مكون من مكونات المجتمع سواء إنسان أو حيوان أو طائر وما يترتب علي ذلك من خلل يؤثر بالسلب في المجتمع ككل.

ففي التاريخ الكبير للبخاري أنه احتجم النبي صلى الله عليه وسلم فقال لي خذ هذا الدم فادفنه من الطير والدواب والناس فتغيبت فشربته ثم سألني أو أخبر أني شربته فضحك (الراوي: سفينة أبو عبدالرحمن مولى رسول الله المحدث: البخاري - المصدر: التاريخ الكبير - الصفحة أو الرقم: 4/209 خلاصة حكم المحدث: في إسناده نظر)..

وعن عبد الله بن الزبير : أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يحتجم فلما فرغ قال: يا عبد الله اذهب بهذا الدم فأهرقه حيث لا يراك أحد فلما برز عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عمد إلى الدم فشربه فلما رجع قال: يا عبد الله ما صنعت ؟ قال: جعلته في أخفى مكان علمت أنه يخفى عن الناس قال: لعلك شربته قال: نعم قال: لم شربت الدم ؟ ويل للناس منك وويل لك من الناس (المحدثالبوصيري المصدرإتحاف الخيرة المهرة - الصفحة أو الرقم: 7/91 خلاصة حكم المحدثحسن)، و هذه من خصائصه صلى الله عليه و سلم و فيها دليل على أمر النبي صلى الله عليه و سلم بالتخلص من دم الحجامة..

وختاما لا نملك إلا أن نقول : صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم ، وما ينطق عن الهوى، و هو شفيع الخلق يوم القيامة ، قد احتجم و أمر بالحجامة..