المتابعون

الجمعة، 10 مايو، 2013

خبرات ذهبية للحجامة العلاجية 2


خبرات ذهبية للحجامة العلاجية 2

د/ أحمد حلمي صالح.


بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام علي رسول الله، نستكمل معا الحلقة الثانية في الخبرات الذهبية التي تساعد في زيادة كفاءة العلاج بالحجامة بإذن الله تعالي، فنقول وبالله التوفيق:

مع عملية الحجامة تحدث العديد من التغيرات علي كافة مستويات الجسم، بداية من الحالة النفسية وانتهاء بالتغير في قيم ومتغيرات العديد من الإنزيمات والهرمونات ومكونات الدم.

فتحدث تغيرات في الجهاز العصبي نتيجة رد الفعل لتأثير الكأس علي الموضع العلاجي وتأثير التشريط الواقع علي الجلد، وتختلف استجابات الإصابات والأمراض العصبية من شخص لأخر ، فنجد بعض المصابين بعرق النسا أثناء الجلسة العلاجية يقوم بحركة تطويح بيده ، نسأله لماذا ؟ يقول : أحس بالذباب علي رجلي، وذلك الإحساس رد فعل لكلا من التشريط وموضع الكأس الصحيح ، علما بأن مكان العلاج لم يكن به أي ذباب.

لكن بعضاً من أمراض الجهاز العصبي استجابتها العلاجية تحتاج إلي وقت أطول لتحقيق الاستثارة العلاجية المطلوبة، خاصة في حالات المرض الطويل وشدة الحالة المرضية.  

وعلي مستوي المناعة ومتغيرات الدورة الدموية نجد حدوث تغير لهذه المكونات بصورة فردية مع الأمراض المرتبطة بها ، ولكن هذا التغير تختلف درجة ثباته من شخص إلي آخر، ولقياس ذلك ننظر حالة المريض في تحسن درجة الألم وزيادة مؤشر الأداء الوظيفي له في الحياة ، وننظر للتحاليل في حالة البحث الدقيق عن درجة التغير، لكن ما يهم أي مريض هو تحسن الألم وكفاءة عمله الوظيفي.

لذا نحتاج لدعم وثبات هذه المتغيرات من خلال تكرار جرعات العلاج بالحجامة والتي تعمل علي تحسين وتأكيد الاستجابات المناعية ، خاصة أن كثيرا من المكونات لها منحني زيادة ونقصان في الجسم بعد الحجامة ، مما يتوجب معرفة جيدة من المعالج بهذه الأمور الفسيولوجية للمحافظة علي درجة التحسن لدي المريض . وبهذا تستمر حالة الاستثارة و الاستنفار مما يجعل الجسم أفضل كفاءة في مواجهة العوامل الالتهابية بمختلف أسبابها

        إن اختلال التروية الدموية في كثير من مواضع الجسم بسبب الأمراض يحول دون تحقيق الشفاء، وبقدر زيادة التروية الدموية في المكان المرتبط بالمرض يحدث التحسن بفضل الله، لذا يجب مراعاة زيادة التروية الدموية في هذه المناطق باستخدام التناغم بين أنواع الحجامة، وبتنظيم تكرار عمل الجلسات العلاجية للحجامة .

        حيث تقوم الحجامة بتغير المنظومة الكيميوحيوية بالمكان بداية من إفراز المواد المخدرة كالأندروفينات وغيرها مثل النيتريك اوكسيد والدي اتش تي DHT ، والإقلال من البروستجلاندين والهستامين وزيادة الكالسيوم وفوسفات الكرياتين، كما يحدث تدفق نوعي للخلايا البيضاء للدم ، مع تغير درجة حرارة المكان واختلاف سيولة الدم بعد الحجامة بمواضع الحجامة ... الخ ، كل ذلك يجب الحرص علي دوام استقراره وثباته من خلال تنظيم جرعات العلاج بالحجامة في الأمراض التي تعاني من اضطرابات التروية الدموية .

      لذا فإن تكرار الحجامة في العلاج أمر هام لتحقيق الشفاء، وهو أمر يرجع في تقديره لما يراه المعالج من حالة المريض، وليس كما هو مشهور من فرض فاصل زمني معين قد لا يتوافق مع حاجة المريض للعلاج. 
        هذا وما كان من توفيق فمن الله وحده، وما كان من خطأ أو زلل أو سهو أو نسيان فمني ومن الشيطان، والله ورسوله منه براء .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق