المتابعون

السبت، 7 يناير، 2017

الحجامة وسيولة الدم

الحجامة وسيولة الدم 

د/ عماد أحمد فتحي

#علم_الحجامة
#سيولة_الدم_الحجامة

سؤال يتكرر كثيرا، ومعه العديد من مخاوف الأهل الحريصون علي صحة المريض، وهو: 

رجل مصاب بالجلطه، وتسببت في حدوث شلل نصفي بأحد نصفي الجسم، أو مريض آخر اصيب بجلطة في القدم، ويحتاجون لعمل الحجامة .. وهوا ياخذ حبوب مسيله للدم فهل يوقف استخدام الحبوب؟ ام لا يتم عمل الحجامة له؟

بداية لا يجب ان يتوقف المريض عن تعاطي العقاقير الطبية الا باذن من الطبيب المعالج فهو المختص و ليس المعالج بالحجامة أو اي أخصائي آخر.

وفي هذا الباب يوضح الدكتور / عماد فتحي بأن الحجامة الصحيحة بإجراء خدوش سطحية علي طريقة الشيخ / أحمد حفني (حفظه الله مجدد أمر الحجامة في اواخر القرن العشرين) تستخرج الدم من الشعيرات الدموية، وأن الضابط الطبي لذلك هو المعرفة التامة بحالة المريض.

حيث يجب سؤال المريض قبل عمل الحجامة عن نوع الدواء الذي يستخدمة المريض في إحداث سيولة الدم، فهناك ثلاث انواع مشهورة من علاجات السيولة:

• اسبرين الاطفال
• اقراص الوارفارين
• حقن الهيبارين
• واشهرها اقراص البلافيكس

ونوصي بعمل تحليل -INR- International normalizing ratio 
وذلك قبل الاجراءت الطبية البسيطة التي تقاس عليها الحجامة بـ 72 ساعة، ومن الممكن أن نقبل قيمة من واحد و نصف الى حوالي اثنين و نصف على شرط موافقة الطبيب.

ويجب مراعاة التشريط السطحي أو الوخز بعيداً عن الأوردة السطحية والدوالي بأنواعها، كما يجب الأنتباه في المواضع المؤثرة في انخفاض ضغط الدم، والتي تتميز باخراج كم دموي كبير مثل المغيثة والأخدعين، ويتصدي لها فقط العالم بها وبإجراءات الإسعاف الأولي لها حتي لا يحدث إغماء. 

و اذا حصل نزيف فاسعافه :
International normalizing ratio و هي ناتج دخول قيمة تركيز البروثرومبين ( عامل تجلط ) في معادلة مختبرية و هو ما نتابع به السيولة في العيادات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق