المتابعون

الاثنين، 25 يوليو، 2011

مشكلات الحجامة الرياضية 2

من المشكلات التي تواجهها الحجامة كعلم في البلاد العربية، عدم فهم الكثير من النخبة لها، او حتي محاولة الفهم، ولكن نجد التجرد من الأسلوب العلمي عند مناقشة قضية الحجامة، بوصفها بالعديد من الألفاظ التي لا تصح، ثم نجد فئة أخري تضع عائقاً نفسياً اخر، فهم لا يرفضون الحجامة ولكن يوهمون أنفسهم بأن الحجامة جيدة ولكن المهم ان يكون من يؤديها يفهمها جيداً، فهم يرون ان لا أحد يفهم جيداً في الحجامة.

اما علي مستوي البحث العلمي فنجد أن الكليات الجامعية في مصر والتي تناولت الحجامة بأبحاث علمية في مرحلة الماجسيتر والدكتوراة والأنتاج العلمي للأساتذه هم كليات الطب والعلاج الطبيعي والتربية الرياضية، إلا ان مشكلة الحجامة في هذا المستوي تكمن عدم مساواة الحجامة بغيرها من طرق الطب البديل في الدراسة، فنجد مثلا حرية تامة في دراسة وممارسة الشياتسو أو الريفلكسولوجي أو التدليك ... إلخ، وعدم وضع أي قيد من أي نوع حتي ولو لفظي،  ولكن مع الحجامة خلاف ذلك فنجد التهرب من لفظ الحجامة غالبا في ابحاث التربية الرياضية، بالرغم من أن اسم الحجامة اسم جامع لأنواع مختلفة من الحجامة، والتهرب من اسم الحجامة العربي في عناوين الأبحاث الأنجليزية ليوضع مكانه المصطلح Cupping Therapy .

كذلك تسميتها بإسم التدليك بكؤوس الهواء، ما نرجوه ان يتم اتاحة حرية البحث في الحجامة والمجال الرياضي والطبي والعلاج الطبيعي  لما لها من أهمية شديدة في هذه المجالات وذلك تحت مسماها العام الحجامة مع تخصيص الطريقة في الداخل أو عقد مقارنات بين أنواعها المختلفة للوصول إلي افضل النتائج.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق