المتابعون

الخميس، 12 سبتمبر، 2013

الحجامة وتأخر الأنجاب Infertility & Al Hijama. Cupping Therapy

الحجامة وتأخر الإنجاب
Infertility & Al Hijama. Cupping Therapy
أ/ سهاد وجيه حسونه


حالة شفيت من العقم بالحجامه باذن الله
قال الله تعالى :" وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا " الاسراء 82      
         الحمد لله رب العالمين ، الحمد لله الذي أنزل الداء والدواء ، والصلاة والسلام على خير ولد آدم أجمعين سيد الأطباء؟ ، وعلى آله الطاهرين وصحبه الغر الميامين وعلى من تبعهم ووالاهم بإحسان إلى يوم الدين ، وبعد ؛
فضل الحجامه والتي وردت فيها احاديث نبوية كثيرة بلغت أكثر من مجتمع عدد الأحاديث التي وردت في فضل أحاديث الرقى وماء زمزم والعسل والحبة السوداء . ولقد وردت فيها سبعة وسبعين حديثا نبوياً شريفاً ، أربعة وأربعون منها صحيحة ، وثلاثة وثلاثون منها ضعيفة .
        فقد قال صلى الله عليه وسلم: إن أمثَلَ ما تداويتم به الحجامة.. [رواه البخاري ومسلم]، وقال عليه الصلاة والسلام : ( الشفاء في ثلاثة : شرطة محجم أو شربة عسل أو كية نار وأنهى أمتي عن الكي، وقال : ( الحجم خير دواء يتداوى به الناس )  و قال : ( إن في الحجم شفاء )  وقال : ( ما مررت ليلة أسري بي بملإ من الملائكة إلا كلهم يقول لي : عليك يا محمد بالحجامة (. وقال : ( إذا هاج بأحدكم الدم فليحتجم ، فإن الدم إذا تبيغ بصاحبه يقتله)  .  
وعليه فإن الحجامة من افضل العلاجات واسهلها وأرخصها ، وهي علاج فعال اذا استعملناه على أصوله ,هذا هو سر الاعجاز النبوي والطب النبوي او الطب الرباني الذي يوحيه الله الى نبيه لما ينفعه . فهذه رحمة من الله لنا ونعمة من الله العلي القدير أن أرسل لنا هذا النبي الأمي ليبين لنا فضل الحجامة وأنها من خير الادوية والعلاجات التي نتداوى ونتعالج بها . وحري بنا نحن المسلمون أن نتمسك بهذا الطب ونسعى لنشره .
وهنا سأتطرق للحديث عن تجربة علاجية بالحجامة لمرض العقم  من خلال ممارستي الحجامة والعلاج بالنباتات الطبية وخبرتي من 12 سنه بهذا الموضوع، فقد عالجت شخصيا حالات عديدة من العقم عند النساء والذي كانت اسبابه اما التوتر النفسي او كسل المبايض.
فالحجامه تنشط المبايض وكذلك تزيد من خصوبة المرأه. واحيانا يكون سبب العقم وجود عين او سحر والذي يتخلص الجسم منهما بالحجامه .
السيده نسرين احمد تبلغ من العمر 36 عاما تزوجت قبل 14 سنه ولم تحظى بنصيب في الحمل، وعندما كانت تراجع الاطباء يخبرونها بانها تعاني فقط من كسل بالمبايض وقد اخذت العلاج حبوب عن طريق الفم ومن ثم ابر تحت الجلد ولم تجد نتيجه للشفاء . 
أخبرتني السيده نسرين عندما زارتني انها اصبحت تفقد الأمل بحدوث الحمل والانجاب فقد لاقت وعانت الكثير خلال ال14 عام من التعب الجسمي والتعب النفسي من احاديث الاهل هنا وهناك عن انها لا تنجب وكان اكثر ما يضايقها شعورها بانها تحرم زوجها من نعمة الانجاب والفرح بمولود، وعندما أتتني قالت لي سأجرب للمره الاخيره وبعدها سأخبر زوجي بان يتزوج ويسعد بحياته .
الا انني اخبرتها بان الحجامه ليست للتجربه ولكن عليها ان تأخذ وتعمل بها يقينا بأن الله هو الشافي وهو من قدر لها التوجه للعلاج بالحجامه فلتحمد الله وتثق به وبسنة رسوله عليه افضل الصلاة والسلام.
وبعد حديثي معها عن فضل الحجامه وعندما تيقنت بأنها تؤمن بها كعلاج رباني حددت لها في البداية جلسه حجامه دمويه على المواضع الكاهل والاخدعين واسفل الظهر (C7-T1-T2-S2-L2)وجلسة حجامه متزحلقه على المبايض من الامام .واعطيتها موعد للحجامه المقبله خامس يوم من حدوث دورتها الشهريه . وبالفعل تمت هاتان الجلستان وبعدها ذهبت للفحص الطبي فأخبرها الطبيب ان حالتها في تحسن .
تابعت معها جلسات الحجامه كل اسبوعين لمدة 3 اشهر، ونصحتها بأخذ غذاء ملكات النحل مع طلح النخيل وعند موعد الجلسه الاخيره أخبرتني بأن الحيض لم يأتها في الموعد فقلت لها ننتظر لنرى ان كان حصل حمل أو فقط تأخير . لتأتني بعد اسبوع فرحه تخبرني بأنه قد حصل الحمل والحمد لله، وقد كان علاجها في ثمان جلسات متتابعه.
تابعت حالة السيده نسرين حتى أنجبت بفضل الله وكان المولود انثى أسمتها "هبة الله" وتقول السيده نسرين بأن سعادتها لا توصف بالكلمات ولن تيأس ابدا من رحمة الله بعد ذلك .فقد عاد لها الامل وعادت لها السعاده في الحياه من جديد.
وأختم حديثي بأن الله الوهاب القادر المعطي أراد لهذه السيده الشفاء والحمل فيسر لها طريق الحجامه والتي هي خير ما تداويتم به كما أخبرنا رسولنا صلى الله عليه وسلم.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق