المتابعون

الاثنين، 20 فبراير، 2012

الحجامة والاقتصاد Cupping Therapy Economy

الحجامة والاقتصاد
Cupping Therapy Economy

د/ أحمد حلمي صالح.



إن الظروف الاقتصادية عبر الزمان هي عنصر يشغل بال الكثيرين علي اختلاف الطوائف والمنازل الاجتماعية، وتبدو المشكلة الاقتصادية أكثر في حالة حدوث المرض وتأخر الشفاء، خاصة حين يعاني الإنسان من ضيق ذات اليد.

وعلي الجانب الأخر نجد نجاح البرامج العلاجية في الاقتصاد في تكاليف العلاج، والاقتصاد في وقت الوصول للشفاء من العناصر الهامة والمطلوبة لإيجاد حالة عامة من الاستقرار، علي مستوي الحالة المادية، وعلي مستوي تحقيق الشفاء بالنسبة للزمن.

وهنا تبرز أهمية العديد من الوسائل العلاجية علي الساحة لما لها من أهمية بالغة في سرعة حدوث الشفاء وتقليل أعراض المرض وتخفيف الألم وزواله، ومن هذه الوسائل التي صعدت وانتشرت شعبياً نتيجة لفاعليتها العالية التعديل اليدوي للعظام (الكيروبراكتك)، قرص النحل ومنتجات النحل الأخرى، الحجامة ... إلخ.

ولكي ندرك مدي الفاعلية الاقتصادية لهذه الوسائل العلاجية يمكننا ان ندرج مقارنة بسيطة توضح فعالية استخدام النظام التكاملي بين العلاج التقليدي والوسائل العلاجية الأخرى كما يلي :

إذا علمنا مثلا أن مريض بحساسية الصدر والربو يستخدم بخاخ الربو بصورة دورية طوال النهار والليل ، وبعد التدخل بالحجامة اصبح يستخدمها مرة واحدة ليلاً، فكيف تكون هذه النتيجة مقارنة بالنظام العادي. 
 

إذا علمنا أن مريضا يعاني من اضطراب التنفس ، وبعد التعديل اليدوي انتظم التنفس لديه لمدة ثلاثة أيام دون أي تدخل خارجي .

إذا كان مريض المعدة يتناول الدواء ولا يستطيع تناول الطعام بحرية، وبعد التعديل اليدوي والحجامة يتناول الطعام بحرية كما وكيفا لمدة عشرين يوم دون دواء قبل الحاجة لتكرار الإجراء العلاجي .

إذا كان المريض المحتاج إلي جراحة تسليك العصب يمضي أيام بعد الجراحة في عذاب من الألم وتثبيت لليد، ثم فترة علاج طبيعي طويلة حتي أربعة اشهر وبعد ذلك يتم حظر النشاط المهني عليه حتي لا تنتكس الإصابة ويقضي علي حياته المهنية تماما، في الوقت الذي يستطيع المريض ممارسة عمله بحرية بعد التعديل اليدوي والحجامة بعد الجلسة مباشرة، حيث تقل درجة الألم أو تذهب نهائي، يتحسن المدى الحركي ، تزداد القوة ، لا يتعطل المريض ، ولا يحتاج إلي الالتزام ببرنامج علاجي طويل المدى .

فإذا نظرنا إلي هذا التوفير في الوقت والجهد والمال وصحة المواطنين المتوفر نتيجة استخدام هذه الوسائل العلاجية فإن ذلك يجعلنا أكثر حرصاً علي استخدام هذه الوسائل بعد تقنينها التقنين العلمي اللازم، وتطبيقها علي مستوي الشعب للإفادة.




هناك تعليقان (2):

  1. وحالياً .. صارت الظرروف الاقتصادية اصعب وامر مع الاسف

    ردحذف