المتابعون

الأربعاء، 27 أكتوبر 2010

تأثير الحجامة وتشيقونغ في الضغط العالي effect of Cupping therpy & Qigong in Hypertension

ضغط الدم المرتفع بين الحجامة والرياضة
Effect Of Cupping Therpy & Qigong In Hypertension
د/ أحمد حلمي صالح
أخصائي الإصابات الرياضية والتأهيل والعلاج بالحجامة




يُعد ارتفاع ضغط الدم من أمراض نقص معايير الجودة الحياتية في العديد من الأوجه التي يتمكن فيها من المريض ؛ بحيث ينتج المرض لإفراط المريض أو تفريطه في أحد الجوانب المؤدية لحدوث مثل هذه الحالة المرضية .

فمرض ارتفاع ضغط الدم من أكبر المشاكل الصحية التي تواجهها المجتمعات الحديثة في عالمنا المعاصر ، وهو يدخل ضمن قائمة أمراض قلة الحركة الناتجة عن التطور التكنولوجي الذي جعل الإنسان يعتمد في كل أمور حياته علي الآلة مع قلة نشاطه البدني .


كما تختلف مستويات ارتفاع ضغط الدم ما بين المستوي المعتدل وهو المستوي ما بين 140/90 إلي 160/90 مم / زئبق ، وقد يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلي كثير من المضاعفات المرضية الخطيرة حيث يشير أبوالعلا عبدالفتاح ( 1998 ) عن هاجبرج ( 1990 ) إلي أن ارتفاع ضغط الدم العالي هو ما يزيد عن 160/95 مم زئبق يزيد من خطورة الإصابة بأمراض القلب التاجية ثلاثة أضعاف ، كما تزيد خطورة الإصابة بأمراض احتقان القلب Congestive Heart Failure والسكتة القلبية ، كما إن إستخدام العقاقير الطبية والتي زادت وتنوعت بشكل كبير خلال العشرين سنة الأخيرة بجانب تأثيرها الواضح في تقليل ارتفاع ضغط الدم فإن لها أيضاً تأثيرات جانبية لذلك اتجه الباحثون إلي محاولة علاج مرض ارتفاع ضغط الدم الأولي غير المصاحب بمضاعفات مرضية خطيرة علي بعض الأساليب الطبيعية وتشمل إنقاص وزن الجسم ، تقليل تناول الملح ، الاسترخاء ، التدريبات الرياضية من خلال التمرينات المقننة التي تهدف إلي التخلص من التوترات العصبية كما يري أبوالعلا ( 1998 ) عن بجورنوتروب Bjorntorp ( 1987 ) ، كابلان Kaplan ( 1986 ) ، سيلس وهاجبرج Seals,Hagberg ( 1984 ) .

حيث أن ارتفاع ضغط الدم يكاد يمثل مشكلة في حياة كل أسرة فمرضي ضغط الدم يتزايد عددهم باستمرار ، وهكذا بدوره يمثل مشكلة قومية خاصة أن المصابين بارتفاع ضغط الدم يمثلون 15 – 20 % من عدد السكان كبار السن .

كما يذكر يوسف رياض ( 1985 ) أن نسبة من يعانون من ارتفاع ضغط الدم في مصر بعد سن الثلاثين تتراوح بين 15 :20% وترتفع هذه النسبة إلي 35 : 40 % بعد سن الخامسة والخمسين ، إي أن هناك ما لا يقل عن ستة مليون مصري يعانون من ارتفاع ضغط الدم .

في حين يشير رأفت حسن ( 1996 ) إلي أن نسبة المصابين بارتفاع ضغط الدم في مصر بلغت ( 26.4 ) % من إجمالي عدد السكان فوق 25 سنة طبقاً لتقرير المشروع القومي لضغط الدم ، كما يؤثر علي ما يزيد عن 50 مليون مريض في الولايات المتحدة وحدها ، فضغط الدم المرتفع يعتبر الحالة الأكثر شيوعاً لدي البالغين في اضطرابات الجهاز الدوري .

ويشكل ارتفاع ضغط الدم نتيجة اضطراب معيار الجودة الحياتية خطراًَ أكيداً علي القلب ، حيث يذكر محمد عادل رشدي ( 1997 ) أن ارتفاع ضغط الدم أصبح من أقوي المنبئات بتصلب الشرايين التاجية CAD ، وقد يزداد الخطر بشكل ملحوظ إذا كان مصحوباً بعوامل خطر أخري .

كما يري العديد من العلماء أن عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب تشمل ارتفاع مستوي دهون الدم Hyperlipidaemia وارتفاع ضغط الدم Hypertension ومرض السكر Diabetes Mellitus والبدانة Obesity والتدخين Smoking وتناول الكحول Alcohol Intake وقلة النشاط البدني Physical Inactivity والضغط النفسي Psyicological Stress وهذه العوامل يمكن التحكم فيها بتعديل أسلوب الحياة Lifestyle Modification ، أما العوامل الوراثية Herediy والسن Age ونوع الجنس Type of Gender فهي عوامل لا يمكن التحكم فيها .

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم ؟

إذا لم يتم معالجة ارتفاع ضغط دم المريض فإنه قد يشكو من مضاعفات تعتبر خطيرة ولا يمكن الشفاء منها في بعض الأحيان ومن أهم الأعضاء التي تتأثر أكثر من غيرها في الجسم هي الدماغ والكلى والقلب وذلك نتيجة انخفاض تدفق الدم أو إعاقته تماماً إلى تلك الأعضاء ، ولهذا فمن المهم السيطرة علي ضغط المريض لوقايته من المضاعفات الخطيرة التي قد يحدثها .

أنواع ارتفاع ضغط الدم :

1. ارتفاع ضغط الدم بدون سبب معروف وهو ما يُسمي بالضغط اللاسببي أو الضغط الأولي أو الضغط الأساسي .

2. ارتفاع الضغط الثانوي نتيجة لبعض أمراض الكلي أو أمراض الجهاز الدوري أو إضطرابات الغدد الصماء أو تناول بعض العقاقير مثل الكورتيزون وبعض الأدوية المستعملة في علاج الروماتيزم .

وتلعب زيادة نشاط العصب السمبثاوي دوراً هاما في ارتفاع الضغط المتقلب العصبي . ويكون الضغط الأولي غير معروف السبب في حوالي 90 : 95 % من حالات ارتفاع ضغط الدم .

الوقاية والعلاج

وقد وجد أن تعاطي الأدوية المخفضة لضغط الدم المرتفع غالباً ما يصاحبها آثار جانبية غير مستحبة علي أنظمة وأجهزة الجسم المختلفة لذا كان من الأفضل اللجوء إلي استعمال وسائل أخري تعمل علي سرعة شفاء المرضي وحمايتهم مستقبلاً من هذا المرض مع تجنب أي آثار سلبية كلما أمكن ذلك .

حيث يذكر كلاً من وفاء العروسي 1990 وسعيد شلبي 1991 وهشام محمد 1994 ومحمد المغربي 1994 وجوردن وآخرونet al Gordon 1997 وبوف آ. وشيرمان .س. Bove.A.A&Sherman.c. 1998 وعبلة عباس 1999 أن الآثار الجانبية السلبية للأدوية المضادة لضغط الدم المرتفع تختلف باختلاف نوع الدواء وكمية الجرعة وعدد الأدوية وحالة المريض الصحية وكفاءة أجهزته الحيوية ، وقد تسبب بعض هذه الأدوية الصداع والنهجان والآلام المزمنة بالعضلات والمفاصل واختلال دهون الدم واضطراب مستوي أملاح الدم وقد تؤدي إلي الفشل الكلوي. ( 56 ، 51 ، 32 ، 44 ، 30 ، 24 ، 23 )

فممارسة تمارين الإيروبيك ( تمارين اللياقة البدنية ) تشمل فوائد عامة : فهي تساعد علي التخفيف من التوتر العصبي، إنقاص الوزن ، وتساعد علي تخفيض ضغط الدم .

وتلعب التمارين دوراً هاماً للغاية في المعالجات غير الدوائية لضغط الدم المرتفع الذي يعد من الحالات شديدة الشيوع في المجتمعات ، حيث تعمل التمرينات النظامية علي تخفيض ضغط الدم المرتفع لدي الغالبية العظمي من المرضي بحوالي 10 مم / زئبق في قياس ضغط الدم الانقباضي و الانبساطي ، ويتعاظم دور التمرينات في تخفيض ضغط الدم المرتفع في السيدات وفترة منتصف العمر ، وتتشابة التمرينات المنخفضة والمتوسطة في الفعالية تماماً كالتمرين عالي الكثافة ، وتحسن التمرينات دهون البلازما واستجابة الأنسولين لدي مرضي ضغط الدم المرتفع .

وتؤدي تمرينات الاسترخاء والتنفس إلي تحقيق الاسترخاء الإرادي لجميع عضلات الجسم ، وتحسين بعض المتغيرات الفسيولوجية وخاصة الجهازين الدوري والتنفسي ، حيث تشير هالة مالك 1999 إلي حدوث انخفاض في كل من ضغط الدم الانقباضي وضغط الدم الانبساطي بمساعدة تمرينات الاسترخاء والتنفس .

ويشير هو بين إلي أن تمرينات التنفس ( تشيقونغ QiGong ) يحظي ممارسها بتحقيق استرخاء العضلات وتهدئة العقل والاستقرار النفسي .كما يشير إلي أن تمرينات التنفس يمكن أن تنقل ميتابولزم الجسم إلي حالة جديدة من التوازن تتناسب وأنشطة الحياة . وذلك يمكن أن يكون الأساس المادي لإعادة الاعتبار الصحي وتقوية مقاومة الجسم من خلال ممارسة تمرينات التنفس .

ويبلغ تاريخ تمرينات التنفس Qigong 3000 سنة إلا أن شهرتها وشعبيتها كممارسة صحية ظهرت في الخمسين سنة الأخيرة ، كما تعرف بأسماء أخري في الأزمنة السابقة وهي : called “ Yang-shen,” “Daoyin,” “ Xing-qi” “ Qi Dao,” or “ Da Zhuo” .

ويشير كيفين وهوبين إلي أن تمرينات التنفس Qigong تتكون من ثلاثة أجزاء متكاملة في عملها :

• تكييف وضع الجسم ( وقوف ، جلوس ، أو رقود ) .

• تكييف التنفس ( عميق ، متوازن ، بطيئ ، أو تنفس بطني ) .

• تنظيم حالة الذهن ( في بؤرة أو فكرة واحدة ، أو لا شئ ) .

• والمستوي العالي من الممارسة الذي يدمج الثلاثة في واحد .

ويؤدي التدريب علي تمرينات التنفس إلي زيادة الاسترخاء والتوازن الهرموني ، وزيادة مقاومة الأمراض بتقوية جهاز المناعة ، كما يزيد الإحساس بالأعضاء الداخلية بتطوير القدرة علي ضبط صحتها وحيويتها .

حيث أن الاسترخاء هو العامل المشترك فى جميع برامج التدريب العقلى والمدخل الأساسى يعد الاسترجاع العقلى وعلى مدى إتقان هذه المهارة يتوقف نجاح وفاعلية التدريب العقلى وتستخدم طرق متعددة للوصول إلى الاسترخاء .

فالاسترخاء ، والتصور العقلي ، والانتباه ، والتحكم في التوتر ، ووضع الأهداف ، والاسترجاع العقلي ، وحل المشكلات من أهم المهارات العقلية الأساسية ، فهناك علاقة متداخلة بين هذه المهارات حيث أن تطوير وتنمية إحدى هذه المهارات يساعد فى تطوير المهارات العقلية

الأخرى .

كما يشير هوبين إلي أن تمرينات التنفس تعطي أثراً مُرضِ في علاج الضغط العالي للدم وأمراض الشرايين التاجية للقلب ، والقرحة المعدية ، وهبوط المعدة والوهن العصبي والسرطان .

وتستخدم برامج استعادة الشفاء الوسائل التي يتم استخدامها بهدف إعادة التوازن للعمل العضلي وما يتبعة من عمل الأجهزة الفسيولوجية حيث يحدث عملية إعادة تجديد Restoration والتي تمثل الجانب الفسيولوجي لعملية الاستشفاء ، بمعني حدوث استعادة المستويات الفسيولوجية العادية التي تعرضت لضغوط أو تغيرات تحت تأثير نشاط معين ، حيث يتم استخدام جميع الوسائل المستخدمة للتأثير علي الجسم مثل التدليك والتدليك بتفريغ الهواء ... الخ .

كما تستخدم كؤوس الهواء كعلاج للعديد من الأمراض مثل : ارتفاع ضغط الدم ، حيث أن كؤوس الهواء تعرف بفعاليتها العلاجية لزيادة الدورة الدموية ، ويشتمل استخدام كؤوس الهواء علي نفع عظيم عند الاستخدام الوقائي لارتفاع ضغط الدم Hypertension .

ويشير كاتس Katase جامعة أوساكا إلي أن كؤوس الهواء cupping therapy ربما تؤثر علي مكونات الدم : فهي تزيد كرات الدم الحمراء والخلايا الدموية البيضاء وتعمل علي تغيير حمضية الدم ومعادلاتها مما يؤدي لتنقية الدم .

حيث يعتمد تأثير كؤوس الهواء علي التوزيع العصبي لأعضاء الجسم علي سطح الجلد ، كما تقوم كؤوس الهواء بتنظيم مسارات الطاقة والدورة الدموية بالجسم ، وتساعد كذلك في التخلص من بعض المواد الضارة من خلال الجلد .

ويذكر أبوالعلا أن التأثيرات الإيجابية للتدليك بتفريغ الهواء ( أحد تطبيقات كؤوس الهواء ) Massage ( Moving ) Cupping هي :

1. تحسن الدورة الدموية الطرفية .

2. زيادة سرعة سريان الدم .

3. رفع درجة النغمة العضلية .

4. زيادة تفتح الشعيرات الدموية .

5. انخفاض ضغط الدم .

فعالية كؤوس الهواء

يؤدي التحفيز بكأس الهواء علي النقاط المضطربة إلي زيادة تدفق كرات الدم الحمراء إلي الأنسجة المحيطة بموضع المعالجة بدون حدوث إصابة في الشعيرات الدموية ، مما يؤدي لحدوث تحسن في العمليات البيولوجية في المنطقة المعالجة بسبب زيادة التدفق الدموي إليها .

وتستخدم كؤوس الهواء بأمان علي منطقة الكلية في مرضي ضغط الدم المرتفع Hypertension ويمكن استخدامها بالترافق مع نقطة الضغط العالي ( الفقرة القطنية

الخامسة ) .

ويستخدم العلاج بالكؤوس Cupping therapy كعلاج منزلي آمن لا يشكل مخاطر علي المريض .

تعريفات

تشيقونغ Qigong

تشيقونغ Qigong لعبة رياضية تنفرد بها الصين تشتمل علي التدريب التنفسي والعقلي خلال منظومة من التمرينات المتشابهة الساكنة والمتحركة المرتبطة بالتنفس ، وتستخدم لتعزيز البنية والوقاية من الأمراض وعلاجها ، حيث تحتوي تشيقونغ Qigong علي مبادئ التدريب العقلي ، والاسترخاء ، والحركة البدنية ، والتكامل البدني العقلي ، وتمرينات التنفس .

الحجامة (كؤوس الهواء) Cupping

أحد الطرق المستخدمة للتأثير في نقاط مخصوصة علي الجلد بتركيباته المختلفه بتفريغ الهواء فوقه سواء كان التفريغ بآلة أو بتسخين الهواء داخل الكأس ، ويُؤدي التفريغ ( المص vacuum)  علي النقطة ليُحدث الاستثارة ، ويتم استخدام كأس معدني أو خشبي أو زجاجي لإحداث التفريغ الجزئي ، فالمص الناتج يُحدث احتقان للدم في هذه النقطة وهكذا تحدث الاستثارة ، وتسمي الحجامة في هذه الحالة بالكأس الثابت ، وفي حالة وضع الزيت وتحريك الكأس تعرف بالتدليك بكؤوس ( تفريغ ) الهواء أو الحجامة التدليكية Massage ( Moving ) Cupping ، و في حالة إجراء وخز وخدش لسطح الجلد بغرض إخراج الدم مع تطبيق الكأس فوقها تعرف بكؤوس الهواء مع الإدماء (الحجامة الدموية Bloodletting ) . ويشعر 75 % تقريباً من المرضي الذين يستخدمون العلاج بالتفريغ    vacuum therapy بالرضي عن نتائجه . وتستخدم الكؤوس Cupping في مداواة الكثير من العلل مثل ألم الظهر ، إصابات الأنسجة ، المتلازمات المرضية المزمنة ... إلخ 


ضغط الدم الانقباضي Dystolic blood pressur

" هو الضغط الذي يسببه إندفاع الدم من القب عند إنقباضه علي جدران الأورطي وهو يساوي 120 ملليمتر من الزئبق تقريباً في الإنسان الطبيعي "

ضغط الدم الانبساطي Diostoloc lgood pressure

" هو ضغط الدم الواقع علي جدران شريان الأورطي نتيجة إنبساط القلب وهو يساوي 80 ملليمتر من الزئبق تقريباً في الإنسان الطبيعي "

ارتفاع ضغط الدم Hypertension

" هو ارتفاع ضغط الدم الواقع علي جدران الشرايين عن 150 مم / زئبق بالنسبة للضغط الانقباضي ، 90 مم / زئبق بالنسبة للضغط الانبساطي بصفة مستمرة ، وهو أولي أو ثانوي "

ارتفاع ضغط الدم الأولي ( الأساسي ) Essential (Idiopathic) Hypertension

" هو ارتفاع ضغط الدم دون سبب معروف ، وهو يمثل حوالي 90 % من حالات ارتفاع ضغط الدم تقريباً "

ارتفاع ضغط الدم الثانوي Secondary Hypertension

" هو ارتفاع ضغط الدم الناتج عن سبب معروف ، كأمراض الكلي والغدد الصماء وأمراض الجهاز الدوري ، وهو يمثل حوالي 10 % من حالات ارتفاع ضغط الدم تقريباً "


هناك تعليقان (2):

  1. هل يوجد أى من الأمراض لا يمكن علاجها بالحجامة ؟

    ردحذف