المتابعون

الأربعاء، 13 أكتوبر، 2010

التأهيل والطب البديل

Rehabilitation & Alternative Medicine

د / أحمد حلمي صالح

 
التأهيل ، دوما كلمة تسمعها الأذان وتعلق في النفس كسبيل للعودة بعد الإصابة بالنسبة للرياضيين ، وفي سبيل سرعة إعادة التأهيل أجريت عشرات الأبحاث واستخدمت العديد من الطرق ، لكن الجديد في العهد الراهن ، تداخل بعض وسائل وتقنيات الطب البديل في التأهيل ، وذلك للإسراع بالرجوع إلي الملعب مرة أخري.    

بعض تلك الوسائل فعالة وحاسمة مثل الحجامة ، والتي عن طريقها تستطيع اختزال زمن التأهيل إلي ما يقارب نصف المدة المطلوبة ، ولذلك ترتيباته الخاصة .    إلا أن الذي يعنينا من هذا الحديث أمر غاية في الأهمية ، وهو أن المصاب بعد إجراء الحجامة مثلاً يجد في نفسه الصحة والعافية كأن لم يكن به شئ ، ويقرر النزول مباشرة إلي الملعب بعدها دون المرور بخطوات التأهيل الرياضي التخصصي لمهارته ، وهنا يفاجئ أنه لا يزال به بعض الألم . مثال لتلك الحالة مدافع بإحدى فرق كرة القدم أصيب في الكاحل ، وعاني معاناة بالغة ، قمت بإجراء الحجامة له وبعدها طلبت منه الراحة ، فوجئت به وقد نزل إلي الملعب بدعوي أن لا ألم بكاحله ، وعند نهاية المران قام بإصابة نفسه مرة أخري  .يجب أن يفهم من يستخدم الطب البديل في التأهيل أن الشفاء والصحة التي يشعر بها علي مستوي الحياة العادية ، وليس علي مستوي المنافسة الرياضية التي تتطلب الجهد ، وعليه فيجب الخضوع إلي برامج التأهيل الرياضي وعدم التسرع بالنزول إلي الملعب ، إذن تكمن إفادتنا من استخدام الطب البديل في التأهيل في تقليص زمن تداعي الإصابة ، وعليه بدء التأهيل مبكراً .      نموذج آخر لحارس مرمي يشتكي من آلام صباحية بمنطقة العرف الحرقفي ، ومن بعض التأثر أثناء الأطالات المختلفة ، تم إجراء التقويم له ( الكيروبراكتك Chiropractic) مرة واحدة ، بعد ذلك ذهب معظم الألام التي يشعر بها صباحاً وتحسنت نسبة الألم مع الأطالة لمدة اسبوع ، وبعد ذلك عاوده الألم نسبياً فأعدنا له الإجراء ، ولا زال الأمر يتكرر بين شفاء وألم . هنا لا يزال الحارس مصراً علي أداء أحماله التدريبية بصورة كاملة دون التخفيف منها معتمدا علي ما استشعره من راحة بعد التقويم الفقري له ، ولكن عليه أن يعي أن تلك الراحة معه في الحياة العادية وليست الرياضية ، إذ ينبغي عليه تغيير نظامه التدريبي لفترة بالخضوع لبرنامج تأهيلي سليم .

إذن أهم العوائق في فهم الرياضيين أنهم قد شفوا وإرادتهم العودة مباشرة للملعب كأن لم يكن بهم شئ ، فرحين بتقدمهم ، فعليك أخي المعالج أن تثقف هذا المريض ، وأن تسترعي انتباهه إلي ضرورة الخضوع لبرنامج تأهيلي شامل له .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق